منذ 5 يوم و 4 ساعة 0 13 0
القاهرة التاريخية تعود للحياة| تعرف على خطة التطوير
القاهرة التاريخية تعود للحياة| تعرف على خطة التطوير
أكدت ريهام عرام مدير عام إدارة الحفاظ على التراث بمحافظة القاهرة، أن القاهرة الخديوية منطقة تم تحديد لها حدود معينة من المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية العمرانية وشروط بمعرفة الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، ووضع اشتراطات للمناطق التراثية التي يقع فيها عدد كبير من العقارات ذات الطراز المعماري المميز.   وأضافت عرام في تصريحات خاصة لـ«بوابة » أن القاهرة الخديوية تمتد حدودها من أول ميدان الأوبرا إلى كورنيش النيل غربا ومن ميدان رمسيس شمال إلى فم الخليج جنوبا وهى منطقة شاسعة جدا وبداخلها يوجد تقسيمه أخرى فهناك مناطق اشتراطات أو بنائية خاصة واشتراطات في الهدم واشتراطات للعقارات المسجلة طراز معماري خاص وفيها مناطق «ب -و -ج» التي تعد أكثر مرونة ويسمح فيها بتدخلات عمرانية محددة، مشيرة إلى أن القاهرة الخديوية تم تسميتها بهذا الاسم نسبة للخديوي إسماعيل الذي كان صاحب الفكرة في إنشائها وبدأ يستخدم المخططين العمرانيين الفرنسيين لبنائها على غرار تخطيت مدينة باريس. وعن خطة التطوير أكدت مدير عام إدارة الحفاظ على التراث بمحافظة القاهرة  أن خطة التطوير بدأت منذ سنوات تحديدا نهاية عام 2015 برفع الباعة الجائلين ورفع وإعادة تأهيل العقارات المسجلة بطراز معماري مميز موجودة بمنطقة وسط البلد والمرحلة الثانية في تصميم الجراجات من أجل منع انتظار السيارات، مضيفة أن الآن نبدأ في مرحلة ثانية في عمل الميادين مثل ميدان باب اللوق وميدان عابدين مشيرة إلى أنه تم تطوير وجيهات العمارات ذات الطراز المميز بالتنسيق مع الأهالي. وعن ميزانية التطوير أكدت ريهام أن كان جزء منها من محافظة القاهرة وجزء خاص  من اتحاد البنوك المصرية ساهموا بشكل كبير  وبعض الشريكات الخاصة وشريكات قطاع الأعمال  التي ساهمت في هذا خاصة شركة مصر للتامين التي تملك عددا من العقارات ذات الطراز المعماري المميز في وسط البلد.   وبالنسبة تطوير ميدان التحرير بعد تكليف رئيس الوزراء بذلك قالت إن ميدان التحرير ضمن القاهرة الخديوية وتم إعادة تأهيل واجهات العمارات الموجودة به أكثر من مرة بالفعل لأنها جميعها عقارات ضخمة ولها تاريخ و الإضافات التي ستتم على ميدان التحرير مؤكدا أن وزارة الإسكان هي ستقوم بالإشراف على تطوير بالإضافة إلى دراسة وضع المسلة تأكيد لهوية مصر بميدان التحرير. وأشارت مدير عام إدارة الحفاظ على التراث بمحافظة القاهرة إلى أن المحافظة بدأت تطوير سوق السلاح منذ عام  2016 بالإضافة إلى  باب الوزير بالدرب الأحمر وحاليا هناك دراسة شاملة للقاهرة التاريخية كلها سوف تنفذ على مراحل ولكن لأول مرة يتم وضع رؤية إستراتيجية للقاهرة التاريخية  والتي تضم أحياء الدرب الأحمر والجمالية ووسط و جزء من السيدة زينب وحي الخليفة بالكامل وجزء من قرافة  المماليك التابعة لحي منشية ناصر وجزء من مصر القديمة كل ذلك يقع في نطاق القاهرة التاريخية . وأوضحت ريهام عرام أن  سيتم تطوير سور مجرى العيون وذلك  ضمن القاهرة التاريخية وبدا العمل بالفعل مع وزارة الإسكان بالتنسيق مع محافظة القاهرة. وأضافت عرام أن سيتم تطوير سوق العتبة الذي يقع في نطاق القاهرة الخديوية ويعد من  الأسواق الرائعة التي إنشائها الخديوي توفيق على غرار أسواق أوروبا  من حيث الشكل والمعمار وفتحات التهوية التي تعمل على عدم فساد محتوياته فهو في الأساس كان سوق لخدمة أهالي المنطقة لبيع الخضار والفاكهة  ونموذج لتطبيق معاير النظافة والصحة في هذا الوقت ولكن مع الزمن حدثت تدخلات وحدث ظهور الباعة المستوردة وإكسسوارات التليفونات المحمول والتدخلات التي حدثت . وأضافت أن السوق ملك وزارة الاوقاف وتديره وليس محافظة القاهرة ولكن في ظل مشروع القاهرة ندرس أيضا شكل المباني الأخرى مثل الأسواق سوق باب اللوق والعتبة وبالتنسيق مع جامعة القاهرة وجندنا مشروع بحثي تم مع جامعة بريطانية  فبدأنا ندخل كشريك حكومي في أعمال الدراسة وذلك من خلال أمداهم بقاعدة البيانات والوضع على الطبيعة لرصد التغيرات التي حدثت على مدار الزمن كل هذا نفذنا ولكن هم من اخرجوا المنتج الحقيقي وقاموا بإعداد الدراسة 
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
مصدر الخبر: أخبار اليوم

محرر الخبر

محمد العاصي
رئيس مجلس الإدارة
كاتب فى شبكة خبر مصر

شارك وارسل تعليق

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من إرسال تعليقك

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة

ad